خويادا/ بهرا: قال سكرتير اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدوأشوري فيانكي خوشابا في لقاء مع صحيفة بهرا في عددها، إن اتحادنل يعمل
لتضمين دستور بلدنا ما يضمن حقوقنا كأبناء اصلاء للوطن والشراكة والتأخي ونبذ الكراهية والحقد والعنف وترسيخ مبادئ التعددية والحريات والعدالة الاجتماعية.

كما كان ولا يزال يعمل لحل المشاكل والمعوقات التي تواجه طلبتنا وشبيبتنا، وهو يحاول بإمكانياته المتواضعة ان يكون حاضرا وبقوة في المحطات الحاسمة لطلبتنا وشبيبتنا، لا نريد ان نعيد ذكر ما انجزناه طوال عقدين من عمر الاتحاد الذي تكلل بدماء الشهداء والتضحيات الكبيرة، الا اننا مستمرون على نفس الدرب وبالقوة ذاتها.

وجاء في اللقاء:

عقد اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدواشوري مؤتمره التاسع للفترة من الخامس ولغاية السابع من كانون الأول 2013، وانتخب فيانكي خوشابا سكرتيرا له، وللوقوف على ابرز محطات المؤتمر وتسليط الضوء على ما انجزه الاتحاد على المستوى القومي والمستوى الداخلي للاتحاد ليكون قادرا على حل المشاكل والمعوقات التي تواجه طلبتنا وشبيبتنا، التقينا السيد فيانكي خوشابا وكان لنا هذا الحوار:

- كيف تقيم المؤتمر الاخير للاتحاد المنعقد في دهوك؟

* لكل مؤتمر من مؤتمرات اتحادنا رسالة خاصة، وهي تجسيد واقع قضيتنا القومية بين طلبتنا وشبيبتنا، وتميز المؤتمر الاخير بشعاره الذي حمل عنوان "نحو المستقبل، بنهج ثابت وخطى معاصرة"، على هذا الاساس قمنا بدراسة مستقبل الاتحاد في ظل الظروف الراهنة التي نعيشها، والتحديات التي تواجه طلبتنا وشبيبتنا، واكدنا في المؤتمر على ان نهج الاتحاد الذي انطلق منذ التأسيس عام 1991 هو نهج ثابت لا يتغير، في الوقت ذاته سنسعى للتطوير والتغيير والتقدم بخطوات معاصرة، شددنا على اضفاء المعاصرة على عملنا ولكن ضمن ثوابتنا ومنهجيتنا التي لن نحيد عنها، كما تميز المؤتمر بانعقاده في يوم ذكرى تأسيس اتحادنا الـ 22.

- ما هو دور الاتحاد مع القضايا القومية وخاصة المتعلقة بطلاب شعبنا في المعاهد والجامعات العراقية؟

*أن اتحادنا كان ولا يزال يعمل لحل المشاكل والمعوقات التي تواجه طلبتنا وشبيبتنا، وهو يحاول بإمكانياته المتواضعة ان يكون حاضرا وبقوة في المحطات الحاسمة لطلبتنا وشبيبتنا، لا نريد ان نعيد ذكر ما انجزناه طوال عقدين من عمر الاتحاد الذي تكلل بدماء الشهداء والتضحيات الكبيرة، الا اننا مستمرون على نفس الدرب وبالقوة ذاتها.

كما نسعى لتضمين دستور بلدنا ما يضمن حقوقنا كأبناء اصلاء للوطن والشراكة والتأخي ونبذ الكراهية والحقد والعنف وترسيخ مبادئ التعددية والحريات والعدالة الاجتماعية .

- كيف هي علاقة الاتحاد مع الاتحادات الطلابية والشبابية الاخرى؟

* لقد استطاع اتحادنا العمل ضمن مسارين حقق فيهما نجاحا كبيرا، فقد عمل ضمن دائرة تطوير علاقاته بالاتحادات الطلابية داخل العراق سواء في المركز او في الاقليم، وكان لمكتب علاقاته دورا كبيرا في تمتين هذه العلاقات، فيما كان لاتحادنا بصمة واضحة في فيدراسيون الاتحادات الطلابية في اقليم كردستان حيث كان احد المؤسسين فضلا عن دوره الكبير في اقرار العديد من القرارات التي خدمة طلبتنا وشبيبتنا ونقل معاناتهم وقضاياهم الى مراكز صنع القرار بالإقليم، وايجاد حلول ناجحة للعديد من المشاكل والتحديات، هذا من جانب ومن جانب اخر اسس وطور اتحادنا علاقات متينة جدا مع اتحادات مماثلة خارج العراق، وفي عدد من بلدان الاغتراب وخاصة في بلدان تواجد شعبنا الكلدواشوري وشبيبته، كما اسس اتحادنا وعمل على تميتن العلاقات مع اتحادات في شرقنا المسيحي اذكر منها الشراكة القوية مع مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية والتي كان لها دورا كبيرا لانضمام اتحادنا وحصول العضوية الكاملة في إتحاد الشبيبة الديمقراطي العالمي (iydu) والتي مثلت نقلة تاريخية لاتحادنا فتحت امامه افق لعلاقات لا تحصى مع مؤسسات واتحادات في جميع انحاء العالم.

- وما المعوقات التي تواجه الاتحاد؟

*في الحقيقة ان عمل اتحادنا يواجه العديد من المعوقات ، والتي نحاول جديا تجاوزها، من اهمها المشاكل المادية والتي تعتبر مشكلة ازلية يعاني منها اتحادنا، نحاول قدر المستطاع ان نجد حلولا لها من خلال خلق فرص للتمويل الذاتي، حيث اننا ندرس في دورتنا الحالية انشاء عدد من المشاريع لتمويل اتحادنا ذاتيا ونستطيع من خلالها حل مشاكل اتحادنا المادية.

- بعد اقرار اللغة السريانية في مجلس النواب كلغة رسمية في مناطق تواجد شعبنا، ما هو دوركم كاتحاد في تطبيق ذلك على ارض الواقع؟

*كان لاتحادنا منذ التأسيس الدور البارز في تهيئة الأرضية والمناخ الملائم، لتفعيل هذا القانون، كما دعم اتحادنا عملية التعليم السرياني وكانت إحدى اهم أهدافه الاستراتيجية التي عمل عليها لسنوات طويلة، وحقق نجاحات كبيرة، من خلال دعم عدة دفعات من الطلبة تخرجوا بتفوق من الكليات والمعاهد المختلفة، كما دعم اتحادنا وبشكل لا محدود الطلبة والشبيبة ممن لديهم القدرة الادبية على الكتابة باللغة السريانية من الشعراء والكتاب، اما فيما يتعلق بالاستفادة من قانون اللغة الأم، فاتحادنا قد وضع خططا محددة من خلال لجنة متابعة شكلت لهذا الغرض في كل منطقة من مناطق تواجد شعبنا وحسب حاجاتها، كما اننا نشيد بجهود برلمانينا في قائمة الرافدين الذين كان لهم الدور البارز في اقرار هذا القانون في البرلمان واستحداث المديرية العامة للدراسة السريانية في وزارة التربية ببغداد.

- بعد اقرار مجلس الوزراء استحداث محافظة في سهل نينوى،برأيكم كأتحاد كيف ستكون انعكاسات هذا القرار بعد المصادقة عليه مستقبلا في مجلس النواب ان شاء الله؟

* إقرار مشروع استحداث محافظة سهل نينوى، نقلة نوعية للمنطقة وأهلها بشكل خاص وبشعبنا الكلدواشوري بشكل عام، ان هذا القرار سيحد من نزيف الهجرة الذي يتعرض له شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، حيث ان هذه المشكلة كانت ولا زالت من اولويات اتحادنا حيث اقام اتحادنا سلسلة مناقشات مع المسؤولين واعضاء البرلمان لتوفير فرص عمل لابناء شعبنا كما اقمنا عدة دورات ومحاضرات عن الهجرة واسبابها.

وبدورنا سنهيئ كوادرنا وأعضائنا للتعامل مع الأحداث من خلال تفعيل نشاطاتنا وحضورنا بشكل اكبر في المنطقة، لنساعد قدر المستطاع انجاز هذا المطلب الجماهيري، بما يخدم تطوير المنطقة والرفع من شانها.

- كيف تقيمون عملية التعليم السرياني في الوطن؟

* عملية التعليم السرياني تمر بمرحلة جيدة، نتيجة الجهود المبذولة من قبل المديرية العامة للدراسة السريانية في وزارة التربية، وهناك العديد من المعوقات تواجه العملية، ومن هذه المشاكل والمعوقات نقص في الكوادر المشرفة على عملية التعليم، كما تعاني لغتنا من النقص الكبير في الكتب والمراجع المهمة، ما يجعل الطالب يعاني كثيرا في سبيل تحقيق نتائج متميزة.

كما يعاني طلبتنا في الاقليم من مشكلة المناهج المترجمة، كما هي من العربية او الكوردية للسريانية، مما يجعلها تفقد الكثير من خصوصيتها، فلذلك على الجهات المختصة مراجعة جميع المناهج والخروج بمنهج يعبر عن خصوصية شعبنا وثقافته وحضارته.

- كلمة اخيرة؟

 

* اخيرا اقول في موقعي كسرتير اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدواشوري اعمل بكل جهدي لخدمة الشريحة الشبابية، واشكر صحيفة بهرا على هذا اللقاء... اتمنى لها دوام التقدم خدمة لإعلامنا وقضيتنا القومية العادلة.